أيام قليلة تفصل العالم عن أهم حدث كروى فى التاريخ، مونديال روسيا 2018، الذى ينتظره عشاق الساحرة المستديرة


أيام قليلة تفصل العالم عن أهم حدث كروى فى التاريخ، مونديال روسيا 2018، الذى ينتظره عشاق الساحرة المستديرة وسط استعدادات من الدولة الروسية لاستقبال الحدث، بالشكل اللائق، واستغلال وجود بطولة بحجم المونديال على أرضها من أجل إثبات ذاتها، وقدرتها على تنظيم البطولات الكبرى.
وفى إطار بحث الدولة الروسية والاتحاد الدولى لكرة القدم على أفضل سبل تنظيم البطولات تم الاتفاق على تنظيم مهرجانات خاصة للجماهير التى ستحضر البطولة من كافة أرجاء العالم، من أجل نشر الأجواء التشجيعية المثالية، وضمان تفاعل الجماهير معاً، وتقام المهرجانات فى كل المدن التى سيقام فيها الحدث بشكل مجانى وبطرق متنوعة تتناسب مع تنوع الحضور من دول العالم المختلفة.
أكدت هيئة الإسعاف بمدينة موسكو إنهاء كافة الاستعدادات لاستقبال المونديال على المستوى الطبى، وتأمين الجماهير والوفود المشاركة باستعدادات قصوى بالمراكز الطبية، فضلاً عن توسيع قاعدة سيارات الإسعاف وتوفير أقسام العمليات بمترجمين من كل بلدان العالم، من أجل تيسير الأمور على الضيوف المقرر أن يتوافدوا على روسيا خلال الأيام القليلة المقبلة.
وقررت اللجنة المنظمة لكأس العالم استخدام نظام تحديد هوية المشجع، عن طريق إصدار بطاقات هوية لكل مشجع سيحضر مباريات المونديال، وذلك من أجل محاربة حوادث العنصرية التى شهدتها مدرجات كرة القدم الروسية فى الفترة الماضية، وأعلن أليكسى سميرتين، مرجع مكافحة التمييز والعنصرية بالعرس العالمى، أن الاتحاد الدولى لكرة القدم «فيفا» أبدى موافقته على استخدام الجانب الروسى لهذه التقنية باعتباره البلد المضيف، لتحديد هوية المشجعين فى حالة صدور أى هتاف عنصرى داخل المدرجات.
كشف الموقع الرسمى لمدينة موسكو، عن هدية لجماهير المونديال، من خلال إتاحة التقاط الصور «السيلفى» فى محطات السكك الحديدية، حيث يتم وضع ملصقات خاصة فى تسع محطات تحدد الأماكن المسموح بالتصوير بها، من أجل إتاحة الفرصة للجماهير المقبلة من دول مختلفة لتسجيل تلك اللحظات التاريخية، خاصةً أن السكك الحديدية فى موسكو لا تسمح بالتقاط أى صور فى الوضع العادى.

Share To:

Post A Comment: