تزايدت فرص بقاء مؤيد العجان، الظهير الأيسر السورى، داخل صفوف نادى الزمالك بالموسم الجديد بعد انضمام محمد عبدالشافى


تزايدت فرص بقاء مؤيد العجان، الظهير الأيسر السورى، داخل صفوف نادى الزمالك بالموسم الجديد بعد انضمام محمد عبدالشافى لصفوف أهلى جدة السعودى، حيث طلب الجهاز الفنى من الإدارة بقاء اللاعب، كما يسعى المجلس الأبيض لتدعيم نفس مركز العجان بالتعاقد مع أحمد خالد، لاعب طنطا، حيث تجرى محاولات لضم اللاعب، مقابل حصول طنطا على عناصر شابة من داخل قطاع الناشئين بالزمالك.
وينتظر مجلس إدارة نادى الزمالك استرداد مقدم التعاقد الذى حصل عليه اللاعب عبدالله السعيد قبل فشل انتقاله إلى القلعة البيضاء، وحصوله على 40 مليون جنيه، حيث يقوم المجلس الأبيض بمساعٍ متعددة من أجل الحصول على المبلغ، ومنح النادى اللاعب مهلة أخيرة من أجل إعادته إلى خزانة النادى قبل اتخاذ أى موقف قانونى ضده.
ووافق خالد جلال، المدير الفنى للفريق، على إقامة معسكر إعداد الموسم الجديد فى أى دولة أوروبية، مشترطاً إقامته فى وقت مبكر قبل السوبر المحلى مع الأهلى، وعدم خوضه فى أى مدينة ساحلية، مثل الجونة أو شرم الشيخ، فيما أكد مصدر داخل النادى عدم وصول أى عروض رسمية إلى مجلس إدارة النادى خاصة بمحمود عبدالرازق شيكابالا، صانع ألعاب الفريق، بعد انتهاء إعارته مع الرائد السعودى، وشدد المصدر على أن كل العروض شفهية، والنادى يرحب برحيل اللاعب حال وصول العرض المناسب وموافقة الجهاز الفنى.
وعاد الجهاز الفنى للفريق الأبيض من جديد للبحث عن مهاجم سوبر لضمه لصفوف الفريق حال فشل صفقة عمرو مرعى، التى توقفت مؤخراً فى ظل مغالاة إدارة النجم الساحلى التونسى فى بيع اللاعب.
وبعيداً عن هذا، أعطى رئيس الزمالك تعليماته إلى الجهاز الإدارى والفنى للفريق بمنع اللاعبين والجهاز الفنى للفريق من الظهور فى وسائل الإعلام باستثناء ظهور بعض اللاعبين فى برامج تليفزيونية تم الاتفاق عليها منذ فترة طويلة، وأخطر الجهاز الإدارى اللاعبين بذلك عن طريق رسالة عبر «واتساب» وتهديد من يخالف التعليمات بعقوبات قاسية، مثلما تم تغريم محمود عبدالرحيم جنش 100 ألف جنيه، وعبدالله جمعة 50 ألف جنيه بسبب الإدلاء بتصريحات تليفزيونية دون موافقة النادى.
Share To:

Post A Comment: