تطورت العلاقة بين الإنسان والذهب، فلم يعد مجرد معدن نفيس يقتنيه الأثرياء، أو وسيلة للادخار، وإنما وصلت رفاهية

تطورت العلاقة بين الإنسان والذهب، فلم يعد مجرد معدن نفيس يقتنيه الأثرياء، أو وسيلة للادخار، وإنما وصلت رفاهية البعض إلى مستوى أكله، حيث يعالَج بشكل معين يجعله صالحاً لإضافته فى تتبيلة بعض الأطعمة، مثلما فعل مطعم «إينزوورث» فى نيويورك، حيث يقدم أجنحة دجاج مغطاة بطبقة من غبار الذهب عيار 24، ويبلغ سعر الجناح الواحد نحو 4.5 دولار، وبحسب برايان مازا، مدير شركة «بيج هوستاليتى» المتخصصة فى الضيافة، والتى تمتلك المطعم: «أردنا أن نصنع طعاماً لا يوجد له مثيل، ولم يره أو يتذوقه أحد من قبل. ونرى أننا قد نجحنا فى ذلك». ورشحت شبكة «سى إن إن» المطعم للعملاء الذين يرغبون فى الحصول على تلك الوجبة الخاصة بهم، لتغيير محلات البقالة العادية وبخاصة الإيطالية.
وفى مارس الماضى تناول نجوم هوليوود أطباق الشيف الشهير وولفجانج باك، بعد انتهاء حفل توزيع الجوائز، وكانت المأدبة الـ24 لحفل الأوسكار تتكون من 13.6 كيلو من مسحوق الذهب القابل للأكل للاحتفاء بنحو 1500 ضيف من كبار النجوم والفائزين بالأوسكار. وفى الإمارات يعد برج العرب، أحد معالم دبى التى تعكس استهلاك المدينة للذهب، حيث يمكن العثور على الذهب فى المشروبات، إما ممزوجة فى رغوة الكابوتشينو، أو مخفوقة فى مشروب كوكتيل. وتستخدم أوراق الذهب، الصالحة للأكل فى العديد من أنواع الحلوى مثل الشيكولاتة، أو تضاف كلمسات بسيطة بطريقة زخرفية لتضفى شكلاً مميزاً على الحلوى.
Share To:

Post A Comment: