أمر المحامي العام لنيابات سيدي جابر بالإسكندرية، بتشريح جثة طالب كلية الطب الذي عُثر على جثته مشنوقا داخل إحدى مباني المدينة الجامعية بمنطقة سموحة وسط الإسكندرية، لبيان سبب وفاته ووجود شبهة جنائية وراء الحادث من عدمه، وسرعة إجراء تحريات المباحث حول الواقعة.


أمر المحامي العام لنيابات سيدي جابر بالإسكندرية، بتشريح جثة طالب كلية الطب الذي عُثر على جثته مشنوقا داخل إحدى مباني المدينة الجامعية بمنطقة سموحة وسط الإسكندرية، لبيان سبب وفاته ووجود شبهة جنائية وراء الحادث من عدمه، وسرعة إجراء تحريات المباحث حول الواقعة.

وتحفظت النيابة العامة على جميع كاميرات المراقبة داخل المدينة الجامعية، وعلمت «المصري اليوم» أن التفريغ المبدئي للتسجيلات الفيلمية سجل لحظة سير المتوفى باتجاه المبنى «المهجور» بمفرده دون أن يكون بصحبته أي شخص ثم دخل المبنى واختفى قبل أن يتم اكتشاف جثته.
كان اللواء مصطفى النمر، مدير أمن الإسكندرية، قد تلقى إخطارا من شرطة النجدة بالعثور على جثة طالب مشنوقا داخل المدينة الجامعية بمنطقة عزبة سعد دائرة سيدي جابر، وتبين أنه يدعى فادي محمد السخاوي، من نزلاء المدينة الجامعية بالفرقة الثانية بكلية الطب، وأنه معلق من رقبته بحبل، داخل أحد المباني تحت الإصلاح .
Share To:

Post A Comment: