أجهضت وزارة الداخلية، مخططا إخوانيا يستهدف المساس بأمن الوطن والنيل من مقدراته، بعد أن رصد قطاع الأمن الوطني


أجهضت وزارة الداخلية، مخططا إخوانيا يستهدف المساس بأمن الوطن والنيل من مقدراته، بعد أن رصد قطاع الأمن الوطني، نية عدد من قيادات الجماعة الإرهابية، عقد اجتماع تنظيمي للإعداد لأعمال شغب وعنف خلال فترة الانتخابات الرئاسية، متخذين من أحد الأوكار في تقسيم طرطير بالمنصورة، مقرا لعقد اجتماعاتهم التنظيمية.
وأوضحت وزارة الداخلية، في بيان أصدرته صباح اليوم، أنّه باستهداف الاجتماع التنظيمي المشار إليه، عقب استئذان نيابة أمن الدولة العليا، تم ضبط القيادي الإخواني فتحي عبدالحميد حسين، و4 من كوادر الجماعة، هم "مختار م. م"، محكوم عليه غيابيا بالسجن 3 سنوات، في القضية 15828/2013 جنح المنزلة "أحداث عنف وشغب"، و"أسعد أ. إ"، مطلوب ضبطه وإحضاره في القضايا أرقام 10310/2017 إداري مركز طلخا "الحراك الثوري" 1107/2018 إداري مركز طلخا، والانضمام لجماعة محظورة، و"محمد م. أ"، و"ربيع ص. ع".
وأضافت الداخلية في بيانها، أنّها عثرت بحوزة المتهمين، على "2000 دولار أمريكي، 41000 جنيه مصري، جهازي لاب توب، سيارة ماركة هيونداي ماتريكس، وأوراق تنظيمية تضم مخططات الجماعة خلال المرحلة المقبلة".
وبحسب بيان "الداخلية"، أسفرت عمليات الفحص وتتبع القائمين على هذا التحرك، عن تحديد مخزن الأدوات المُزمع استخدامها في تنفيذ مخططاتهم، وضبط القائم عليه الإخواني "عمار م. إ"، مسؤول الحراك الثوري التابع لجماعة الإخوان الإرهابية في الشرقية، وبحوزته كمية كبيرة من الشماريخ ومحدثات الصوت والأقنعة، واتخذت الإجراءات القانونية اللازمة، وتتولى نيابة أمن الدولة العليا مباشرة التحقيقات.
Share To:

Post A Comment: