وصول جثمان المواطن المصري المعتدى عليه في الأردن لمطار القاهرة



وصل إلى القاهرة، قبل قليل، على متن رحلة مصر للطيران رقم "740" القادمة من العاصمة الأردنية عمان، جثمان المواطن المصري علي السيد مرسي، الذي تعرض للاعتداء بالضرب منذ أيام، من قبل عدد من الأردنيين وفارق الحياة مساء الأربعاء الماضي، وكان برفقة الجثمان، زوجته نجاح عثمان عبدالرحمن، ونجليه محمد وأحمد.
وقال وزير القوى العاملة، محمد سعفان، في تصريحات صحفية صباح اليوم الجمعة، إنه "كان في انتظار الجثمان وأسرة المتوفي بالمطار، مسؤول العلاقات العامة والمراسم بوزارة القوى العاملة أيمن عبدالعال، لإنهاء كافة إجراءات وصول الجثمان من قرية البضائع بمطار القاهرة الدولي، وأي إجراءات أخرى مطلوبة في هذا الخصوص".
وذكر ابن المتوفى الأكبر "محمد" لمسؤول المراسم بالوزارة، أنه من المقرر أن تعود الأسرة مرة أخرى إلي عمان بعد أسبوع، حيث أنه يدرس بكلية القدس بعمان، وشقيقه أحمد بالمرحلة الثانوية لاستكمال الدراسة، مع شقيقهم الثالث محمود بالمرحلة الابتدائية الذي لم يحضر معهم، مشيرا إلى أنهم جميعا من مواليد الأردن، حيث كان يعمل والدهم بمهنة "مبلط" من تاريخ سفرة من محافظة الشرقية مسقط رأسه للمملكة الأردنية منذ عام 1990، حتى وفاته في الحادث.
ونقل مسؤول المراسم بالوزارة لأسرة المتوفي خالص تعازي وزير القوى العاملة، مؤكدا أن الوزارة ومكتب التمثيل العمالي بالأردن في خدمتهم حتي يتم حصولهم على كافة مستحقات رب الأسرة المتوفى في الحادث.
يذكر أن المواطن المصري المتوفي كان قد دخل قسم العناية بمستشفى جبل الزيتون بالأردن، الأسبوع الماضي، إثر اعتداء 6 أردنيين عليه بسبب خلاف على 2000 دينار بين المجني عليه والجناة لشراء سيارة، وجميعهم مقبوض عليهم حاليا في القضية التي جميع أوراقها المدعي العام للتحقيق فيها.
يذكر أن الوزير كان يتابع حالة المواطن المصري علي السيد مرسي قبل وفاته، أولا بأول من خلال المستشار العمالي أشرف الحرايري بمكتب التمثيل العمالي التابع للوزارة بالسفارة المصرية بعمان، حيث كانت حالة المواطن خطيرة، وفي غيبوبة، مع استجابة بسيطة للمؤثرات الخارجية، والحدقتان متجاوبتان للضوء.
وأصدر الوزير تعليماته للمستشار العمالي بالأردن، بمتابعة مستحقات وتأمينات المتوفى والمستندات المطلوبة من إعلام وراثة وخلافه، فضلا عن متابعة نتائج آخر التحقيقات لحفظه حق الورثة الشرعيين، وذلك في إطار الحفاظ على حقوق العمالة المصرية فى الخارج وحمايتها وصيانتها؟، ومتابعة مستحقاتها وحل مشاكلها أولا بأول.
Share To:

Post A Comment: