إصلاح الجواكت الجلد فى 10 دقائق: «كريم» ملك «القديم»



«صلح الجاكت القديم»، شعار رفعه الكثيرون هذا العام لمواجهة الارتفاع الجنونى فى أسعار الملابس، بالتزامن مع بداية فصل الشتاء، وهو ما أنعش حال الكثير من العاملين فى مجال تصليح الجلود وإخفاء عيوبها بمهارة. كريم محمد، يعمل بالمجال منذ أكثر من 20 عاماً، يتعجّب من كمية الجواكت والأحذية التى يقوم بتظبيطها وتصليحها هذا الموسم: «الناس كلها بتيجى تصلح القديم بتكلفة بسيطة، وعلى قد الإيد».
بهتان ألوان الصبغة وخدوش الجلود وتقشيرها وانفصالها عن البطانة الداخلية هى أكثر العيوب التى تواجه «كريم» طوال عمله بهذا المجال، حيث يستطيع حل أى مشكلة تواجهه خلال 10 دقائق فقط، بخدع بسيطة توارى العيوب وتعيد الجاكت كما كان من قبل: «الشغلانة بتاعتنا دى أهم حاجة فيها إنك تطلع فكرة تخلى العيوب تختفى وماتبانش نهائى».
وينصح «كريم» الزبائن بأن يحتفظوا بمنتجاتهم الجلدية بعيداً عن الأماكن الرطبة وقليلة التهوية والدولايب المغلقة: «الحاجات دى بتخلى الجلد يقشر ويبوظ وعمره يقصر». أكثر ما يثير غضب «كريم» أثناء عمله هو التعامل مع الجلد الصينى التقليد: «الجلد الطبيعى هو أكتر نوع بينفع إنه يتصلح ويرجع جديد من تانى».
«من 30 إلى 40 جنيهاً» هى تكلفة تصليح الجلود حسب «كريم»: «أنا شايف أن أكتر موسم لينا فرصة ونقدر ننافس لو صنعنا منتجات مصرية، لأن الاستيراد بقى صعب جداً، كله بيعتمد على المنتجات الموجودة، سواء الزبون أو البائع».
اللزق (الغراء) بأنواعه المتعددة، والألوان الطبيعية هى الأدوات التى يقوم «كريم» باستعمالها لتصليح وإعادة الأحذية والجواكت والشنط المتهالكة إلى رونقها الأصلى: «أنا وارث الشغلانة دى أباً عن جد.. باشتغل فيها من وانا طفل، والدى كان بيجيب جلود التماسيح ويصنع منها شنط».
Share To:

Post A Comment: