العميد مصطفى حمدان
أدانت الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين-المرابطون، الممارسات القطرية خلال انتخابات اليونسكو، والذي كانت نتائجه الكارثية خسارة العرب،  لمندوبة مصر في منبر دولي فاعل، وهو ما يؤكد على استمرار الدور التخريبي الذي تمارسه قطر منذ سنوات وأسموه بالربيع العربي.
وقالت الهيئة في بيان، إن الدورالقطري المشبوه، في مجريات الانتخابات في منظمة اليونيسكو والذي كانت نتائجه كارثية في خسارة العرب الممثلين بمندوب جمهورية مصر العربية في منبر دولي فاعل، له تأثيراته السلبية الثقافية والسياسية في قضايا العرب الكبرى وأولها قضية فلسطين.
أولاً: يدين المرابطون ما أقدمت عليه قطر في كواليس اليونيسكو، حيث شارك بشكل مباشر في منع وصول مندوبة المحروسة مصر لرئاسة هذه المنظمة الأممية، وهذا يؤكد استمرار الدور التخريبي القطري الذي بدأ منذ سنوات وأسموه بالربيع العربي، وهو صقيع كاد أن يودّي إلى الخراب الكامل للأمة دماراً وقتلاً، لولا أن شعب مصر أراد مع قواتنا المسلحة المصرية وأسقط مشروع عصابات الإخوان المتأسلمين، وسلِمَت مصر وسلِمَت الأمة وعاد القطريون إلى حجمهم (كما قال عبد الناصر:”نخلتين وخيمة”) بعد أن سيطروا على جامعة الدول العربية، وانتفخ دورهم السياسي بفعل الإرادات الأجنبية الخارجية.
ثانياً: من المؤسف أن يكون لبنان قد صوّت لصالح المشروع القطري في اليونيسكو، وإذا صحّ ما سمعناه عن انحياز لبنان في هذه الانتخابات فهذا خطأ كبير يجب معالجته ولو بعد فوات الأوان.
ونحن على يقين أن حرص الرئيس العماد ميشال عون على العلاقات مع مصر العربية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، سيكون سدّاً منيعاً في وجه كل من يحاول إبعاد لبنان عن مصر أو مصر عن لبنان.
Share To:

Post A Comment: