أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي ان مؤتمرات الشباب هي أحد عناصر قوة مصر الناعمة ، وانها تمثل جسرا حقيقيا مع الشباب للاستماع الى افكارهم وتجاربهم ، وانها حققت كل أهدافها.
واشار خلال الجزء الثاني من حديثه لرؤساء تحرير الصحف القومية الى ما لمسه من وعي أكثر من رائع لدي الشباب.
وأضاف : “فى زياراتى الأخيرة استمعت إلى ثناء مسئولين كبار على هذه المؤتمرات ورغبتهم فى حضورها، وستتم دعوتهم إلى المؤتمرات المقبلة.
وأعلن الرئيس عن عقد مؤتمر دولى للشباب فى نوفمبر يجرى الإعداد له، ودعوة المؤسسات الشبابية من مختلف دول العالم لحضوره.
وأكد ان مؤتمرات الشباب غير مغلقة، على اتجاهات سياسية كما يثار انما هناك حرص على أن عقدها فى كل مرة بمحافظة مختلفة، ويحضرها أبناء هذه المحافظات بالأساس بجانب شباب من باقى المحافظات، وهناك شباب من أحزاب وقوى سياسية يشارك فى المؤتمرات بالحضور أو من خلال الأسئلة, مشيرا الى مؤتمر الإسماعيلية عبر جلسة “اسأل الرئيس”.
وتابع الرئيس” : هذه المؤتمرات أكثر اتساعا وشمولية من اللقاءات المغلقة، فضلا عن أنها تستمر 3 أيام وتذاع جلساتها على الهواء بمحطات التليفزيون ويشاهدها باقى أبناء الشعب، وبالنسبة للفئات الجماهيرية الأخيرة من غير الشباب كالعمال والمرأة، فإننى حريص على حضور كل مناسباتهم”.

Share To:

Post A Comment: