طالب الدكتور محمد المهدي، أستاذ الطب النفسي، المؤسسات المعنية بالمواطن بالاهتمام وعمل المراجعات اللازمة، للوصول لحل مشكلة زيادة حوادث الانتحار.
وأضاف المهدي، خلال لقائه مع الإعلامية إيمان الحصري في برنامج "مساء dmc"، المذاع عبر فضائية "dmc"، أنه يجب دراسة أسباب زيادة حوادث الانتحار، مشيرًا إلى أن مصر كانت ضمن النسب الآمنة المعروفة بحزام الأمان لحوادث الانتحار حتى عام 2005، وكانت نسبة الانتحار أقل من 10 لكل 100 ألف مواطن.
وأوضح المهدي أن نسبة الانتحار زادت في مصر، وأن مصر خرجت من حزام الأمان لحوادث الانتحار، ووصلت لحزام "الخطر العالمي للانتحار".

Share To:

Post A Comment: