أول أفواج حجاج الجمعيات، البالغ عددهم ٨٧٦ حاجاً


قال أيمن عبدالموجود، رئيس بعثة حج وزارة «التضامن» الموجود حالياً فى مكة المكرمة، لـ«الوطن»، إن أول أفواج حجاج الجمعيات، البالغ عددهم ٨٧٦ حاجاً من «الجيزة ودمياط» وحجاج المؤسسة القومية، سيعود إلى أرض الوطن اليوم، وسيستمر تفويج الحجاج للعودة من مطار جدة إلى القاهرة حتى ١٠ سبتمبر المقبل.
وأضاف «عبدالموجود» أن غادة والى، وزيرة التضامن، تتابع أوضاع الحجيج بشكل يومى مع البعثة الإشرافية للوزارة للاطمئنان عليهم والتأكد من توافر جميع أوجه الرعاية والخدمات لهم، خاصة كبار السن منهم، لافتاً إلى أن الحالة الصحية للحجاج جيدة، وأن جميعهم بخير، وتتم متابعة 6 حالات فقط من الحجيج يقومون بإجراء جلسات غسيل كلوى، فضلاً عن 7 حالات مرضية أخرى، منهم مريض خرج من المستشفى والباقى تحت الملاحظة الطبية فى مستشفيات «منى الوادى والنور والملك عبدالعزيز والملك فهد» للتأكد من تلقيهم العلاج اللازم والرعاية الصحية المتكاملة.
وبدأت «مصر للطيران» رسمياً تسيير جسرها الجوى فى مرحلة عودة الحجاج من الأراضى المقدسة لنقل 68 ألف حاج فى موسم العودة.
وشددت السلطات الأمنية بمطار القاهرة الدولى من قبضتها بجميع مداخل ومخارج المطار، وأمام صالات السفر والوصول، وأكدت مصادر أمنية بالمطار أن شرطة ميناء القاهرة الجوى، أضافت أعداداً جديدة من عناصر وأفراد الشرطة السرية داخل الطرق الداخلية للمطارات وبالأماكن المخصصة للمودعين وزيادة الأكمنة الشرطية الثابتة والمتحركة، بالطرق المؤدية إلى المطار لتشديد الإجراءات التفتيشية على السيارات المتوجهة إلى المطار، وتم زيادة ضباط قطاع الجوازات بجميع الصالات لسرعة إنهاء إجراءات وصول الحجاج والوفود الركابية الأخرى، خاصة فى ظل الكثافة الركابية والجوية الهائلة التى يشهدها ميناء القاهرة الجوى خلال الفترة الحالية.

«مصر للطيران» تبدأ تسيير الجسر الجوى لنقل 68 ألف حاج من مكة والمدينة.. وقبطان العبّارة «آيلة» لـ« »: نحن فى «وضع استعداد دائم».. وفرق الطوارئ جاهزة تماماً لمواجهة أى حادث
فيما تستعد العبارتان «آيلة» و«سينا» التابعتان لشركة «الجسر العربى للملاحة» المملوكة لكل من مصر والأردن والعراق، لاستقبال أفواج الحجاج العائدين من الأراضى المقدسة بالسعودية إلى الأردن، ومن ثم العودة إلى أرض الوطن على الخط الملاحى «نويبع - العقبة»، وذلك من حيث إجراء الصيانات البسيطة والعاجلة والشاملة، والتأكد من سلامة العبّارتين، وإجراء العديد من المناورات، بالإضافة إلى تدريب العمال على المركب بشكل دورى، تحسباً لحدوث أية معوقات من شأنها تهديد سير الرحلة. وقال الكابتن وليد الفيومى، قبطان العبّارة «آيلة»، إن «العبّارات فى وضع استعداد طوال الوقت، ويتم عمل جميع الصيانات العاجلة والبسيطة والشاملة، قبل بدء موسم الحج وحتى انتهائه، وهناك تنظيف ودهانات لبعض الأماكن فى جسم العبّارة، كما يتم زيادة عدد أفراد الطاقم فى حالات محدودة، كما أن هناك تدريباً للعمال بالعبّارة بشكل أسبوعى للتعامل مع الحالات الطارئة». وأضاف «الفيومى» لـ«الوطن» أن «فرق الطوارئ فى العبّارة مستعدة تماماً لمواجهة أى حادث طارئ أو غير طبيعى، للتعامل معه فوراً، حفاظاً على أمن وسلامة الركاب، سواء كانوا من الحجاج أو العمال، بالإضافة إلى الشاحنات».
من جانبه، قال الكابتن محمد صقر، ضابط ثانٍ فى العبّارة «آيلة» أردنى الجنسية، إن «العبّارات دائما ما ترفع حالة الطوارئ القصوى أثناء المواسم المختلفة، من تجهيزات وتدريب فريق العمل وإجراء الصيانات، والعمل على توفير كافة الخدمات المميزة لجمهور الركاب المسافرين سواء كانوا عمالة أو معتمرين أو حجاج بيت الله الحرام». وأوضح «صقر» أن «عبّارات شركة الجسر العربى للملاحة جاهزة تماماً لعودة الحجاج من الأراضى المقدسة بالمملكة العربية السعودية إلى الأردن ومن ثم استقلالهم العبّارات تمهيداً لعودتهم إلى وطنهم عبر الخط الملاحى «نويبع - العقبة». من جهته، قال محمد عابد، كبير مهندسى العبّارة، وأردنى الجنسية، إنه يعمل فى البحر منذ 40 عاماً، مشيراً إلى أنه مسئول مسئولية كاملة عن أن تكون ماكينات العبّارة تعمل بكامل طاقتها وقوتها، لمنع حدوث أى معوقات أو مشاكل قد تؤثر على حركة تشغيل العبّارة فى عرض البحر، مما يعرّض الركاب للخطر، موضحاً أن جميع قطع الغيار متوافرة تماماً، وأنهم يقومون بإجراء صيانات لنحو 200 ساعة شهرياً».
ولفت «عابد» إلى أنه «عقب انتهاء أعمال الصيانات نقوم ببعض المناورات للتأكد من أن العبّارة جاهزة فنياً للقيام بالرحلات»، مشدداً على أن الصيانات الدورية والحالة الفنية للبواخر «خط أحمر» لا يمكن تجاوزه مهما كان، ولافتاً إلى أن العبّارات جاهزة تماماً لعودة حجاج بيت الله الحرام المصريين من الأراضى المقدسة إلى الوطن.
يأتى ذلك، فيما أعلن اللواء هشام أبوسنة، رئيس هيئة موانئ البحر الأحمر، عن رفع حالة الطوارئ القصوى بميناء نويبع البحرى، استعداداً لعودة أفواج الحج البرى القادمين براً من السعودية عبر الأردن، من خلال الخط الملاحى «نويبع - العقبة»، لافتاً إلى أنه تم التنسيق مع الجهات المعنية بالميناء وشركة الجسر العربى وشركة القناة للتوكيلات الملاحية لتقديم كافة التسهيلات المطلوبة لإنهاء إجراءات وصولهم. وقال «أبوسنة» لـ«الوطن» إنه كلف جميع المسئولين فى ميناء نويبع بضرورة تسهيل إجراءات وصول حجاج الحج البرى عبر الخط الملاحى «نويبع العقبة»، مع تشكيل غرفة عمليات لمتابعة وصول الحجاج وتذليل الصعوبات التى تواجه وصولهم، والتأكيد على ضرورة وجود مندوب من وزارة السياحة لحل أى مشاكل خاصة بالحجاج على الفور.
فيما قال اللواء يسرى الأخرس، نائب رئيس «الجسر العربى للملاحة»، إن الشركة رفعت حالة الطوارئ القصوى بجميع عبّاراتها من حيث الصيانات البسيطة والعاجلة والشاملة، والإجراءات الأمنية، وذلك تمهيداً لعودة حجاج الحج البرى عن طريق الخط الملاحى «نويبع - العقبة»، موضحاً أن الشركة اتخذت إجراءات مشددة بالتنسيق مع السلطات الأردنية فى ميناء العقبة تضمنت إنهاء الإجراءات الخاصة بالحجاج وصعودهم إلى العبّارات خلال وقت قصير، حتى يعودوا إلى وطنهم فى أحسن حال. وأكد «الأخرس» أنه سيتم تشكيل غرفة عمليات بالشركة لتلقى جميع الشكاوى خلال عودة أفواج الحجاج من السعودية، لافتاً إلى أنه سيجرى أيضاً توفير جميع الخدمات المميزة لجموع الحجاج عبر عبّارات الجسر العربى للملاحة، وأنه يتم إجراء اختبارات للعبّارات بشكل دائم، كما يتم التأكد من نظم الأمان بالتنسيق مع هيئتى السلامة البحرية المصرية والأردنية.

Share To:

Post A Comment: