انتقلت فعليًا إلى محل الجزارة بذات المنطقة المشار إليها وتبين هروب الجزار وفراره وعدم وجود العجل المذبوح



شهد مجزر مدينة المحلة الكبرى بمحافظة الغربية، كارثة تهدد أرواح المواطنين، عقب هروب أحد الجزارين بعِجل بقري عقب ذبحه، بعدما اكتشف الأطباء إصابته بالسل.
وأفادت مصادر داخل مجزر المحلة بأن الجزار يُدعى "حسن. أ" ويقيم في منطقة المنشية الجديدة، وهرَّب العجل المذبوح بواسطة أحد أقاربه يُدعى "حسن. أ" في سيارة نصف نقل حمراء تحمل لوحات رقم "5823" والتي كادت أن تدهس أحد الأطباء البيطريين والتسبب في قتله بسبب السرعة الزائدة، حال هروب قائدها بها وهي محملة بالعجل البقري المصاب إلى خارج المجزر العمومي بمنطقة الزهراء بحي أول المحلة.
بدوره، أكد الدكتور مجدي عبد الحليم مدير مجازر الغربية، أنَّه أصدر توجيهاته العاجلة إلى مدير الإدارة البيطرية ومدير مجزر المحلة العمومي بتحرير بلاغ رسمي ضد "حسن. أ" صاحب محل جزارة بمركز المحلة الكبرى سعيًا في اتخاذ جميع الإجراءات القانونية والإدارية حيال واقعة تهريبه عجل بقري مصاب بـ"السل" عقب ذبحه داخل المجزر بواسطة سيارة ربع نقل والفرار مسرعًا بشكل مفاجئ.
وشدد عبد الحليم في تعليماته إلى الأطباء البيطريين داخل المجازر بضرورة إجراء جميع الفحوصات البيطرية على العجول المراد ذبحها بالطرق المشروعة فضلًا عن محاسبة الجزارين المخالفين للوائح الذبح قانونيًا.
من ناحية أخرى، أصدر المستشار ياسين زغلول المحامي العام لنيابات شرق طنطا الكلية، توجيهاته إلى رئيس نيابة مركز المحلة بضرورة فتح باب التحقيق في الواقعة وضبط وإحضار المتهم المذكور وسرعة طلب تحريات المباحث حول الواقعة.
في السياق ذاته، أعطى اللواء طارق حسونة مدير أمن الغربية، تعليماته العاجلة إلى العميد محمد عتمان مدير مباحث التموين بالغربية بالضرورة تدشين حملة أمنية مكبرة تحت إشراف المقدم حسام الغريب مدير مباحث التموين لضبط وإحضار المتهم من محل إقامته بمنطقة المنشية الجديدة بدائرة قسم شرطة ثان المحلة.
وأفادت مصادر أمنية أن قوات الشرطة انتقلت فعليًا إلى محل الجزارة بذات المنطقة المشار إليها وتبين هروب الجزار وفراره وعدم وجود العجل المذبوح ضمن اللحوم البلدي المعروضة للبيع للجمهور.
وأشارت المصادر إلى أن المتهم استقل سيارة نصف نقل حمراء اللون تحمل رقم 5823 سعيًا في تهريب العجل المصاب بالوباء القاتل خشية مصادرته وإعدامه من جهه الأطباء البيطرين داخل المجزر العمومي.
Share To:

Post A Comment: