بتر قضيب طفل دخل مستشفى بالمنوفية لـ"عملية طهارة" فأصيب بغرغرينة



سبب خطأ طبي أثناء إجراء عملية جراحية لطفل (5 سنوات) في مستشفى "أشمون العام" بمحافظة القليوبية في حدوث "غرغرينة" في العضو الذكري للطفل.
وتقدم عزت عبده سليم، جد الطفل، بمذكرة لقيادات وزارة الصحة والسكان بشأن الواقعة، لافتا إلى أنه "منذ قرابة 10 أيام دخل عبده هشام سليم، حفيده، إلى المستشفى لإجراء (عملية طهارة)، وأجراها الطبيب (س. س. ح)"، موضحا: "لكن بعد إجراء العملية ظهرت أعراض اسوداد على العضو الذكري وغرغرينة".
وأضاف سليم، في مذكرته، أن حفيده حول للمستشفى الجامعي بشبين الكوم لتحويل مسار البول، مرجعا الأمر إلى "إهمال طبي".
وأرفق جد الطفل بمذكرته تقريرا طبيا ابتدائيا صادرا عن وحدة الطب الشرعي الإكلينيكي، حيث جرى توقيع الكشف الطبي على الطفل بعد إجراء العملية الجراحية بـ5 أيام، وشخص الواقعة بحدوث اسوداد في قضيب الابن لمسافة نحو "10×2" سنتيمتر.
وبحسب مصادر مطلعة على الواقعة، أدخل الطفل المستشفى الجامعي بشبين الكوم لإجراء جراحة وبتر عضوه الذكري بسبب "الغرغرينة".
فيما أمر الدكتور نصيف الحفناوي، مدير مديرية الشؤون الصحية بمحافظة المنوفية، بفتح تحقيق فوري في الواقعة، واتخاذ الإجراءات القانونية كافة حال وجود خطأ طبي يستوجب المسائلة.
وأضاف الحفناوي، في تصريحات صحفية أمس، أنه أمر بتحويل الواقعة إلى هيئة النيابة الإدارية لتتولى التحقيق فيها، واتخاذ الإجراء الذي تراه مناسبا حيال الخطأ الطبي الذي تعرض له الطفل.
وتعتبر هذه واقعة الإهمال الطبي الثانية في فترة زمنية قصيرة في محافظة المنوفية، حيث أدى خطأ في تركيب "الكانيولا" لبتر يد طفلة.
يذكر أن الدكتور أحمد محيى القاصد، مساعد وزيرة الصحة والسكان لشؤون الطب العلاجي، أعلن دراسة الوزارة إنشاء وحدة في المستشفيات تحت مسمى "وحدة أمان المرضي"، لمواجهة الأخطاء الطبية التي قد تحدث في المستشفيات.
Share To:

Post A Comment: