جزاء من ثوب الكعبة ومنهم من يتبرك بالكسوة، ولأجل ذلك تم رفع كسوة الكعبة المشرفة



رفعت رئاسة المسجد الحرام كسوة الكعبة إيذانًا ببدء موسم الحج الأكبر.
ونشرت الصفحة الرسمية لرئاسة الحرمين على شبكة التدوينات القصيرة "تويتر" صور لعملية رفع كسوة الكعبة.
ويتم رفع كسوة الكعبة المشرفة بمقدار 3 أمتار تقريباً وتغطية الجزء المرفوع بإزار من القماش القطني الأبيض، بعرض مترين تقريباً من الجهات الأربع، وذلك جرياً على العادة السنوية وذلك من أجل المحافظة على كسوة الكعبة المشرفة من التمزيق بسبب تعلق الطائفين بها أو من يريد العبث بجزء من الثوب.
وبحسب تصريحات صحفية لمسئولي مصنع كسوة الكعبة فإن هذا الإجراء من باب الاحتراز والحفاظ على نظافة وسلامة الكسوة، حيث يشهد المطاف أعداداً كبيرة من الحجاج الذين يحرصون على لمس ثوب الكعبة وعلى الرغم مما في ذلك من بعض الاعتقادات غير الصحيحة، إلا أن كسوة الكعبة تتعرض جرّاء ذلك لبعض الضرر. كما يُقدم بعض الحجاج على قطع بعض أجزاء من ثوب الكعبة ومنهم من يتبرك بالكسوة، ولأجل ذلك تم رفع كسوة الكعبة المشرفة إلى مسافة أكثر من مترين ووضع قطع من القماش الأبيض وبمحيط 47 متراً.

Share To:

Post A Comment: