وسرعان ما لاحظا انحدارًا طفيفًا في أرضية غرفة المعيشة، وعندما قرر كولين أن يحفر قليلاً لرؤية ما يجري


انتقل الزوجان كولين وفانيسا ستير إلى منزل أحلامهما في الثمانينيات في مدينة "بلايموث" الإنجليزية، وسرعان ما لاحظا انحدارًا طفيفًا في أرضية غرفة المعيشة، وعندما قرر كولين أن يحفر قليلاً لرؤية ما يجري، اندهش لأنه اكتشف بئرًا.
وكان لدى الزوجين 3 أطفال صغار في ذلك الوقت، لذا قررا تغطية البئر حتى يكون أكثر أمانًا لأطفالهم، ولكن بعد تقاعد كولن من وظيفته في الخدمة المدنية، قرر أن الوقت قد حان لإلقاء نظرة أخرى بسيطة، حسب صحيفة "ميرور" البريطانية.
وما وجده كولن بعد أن حفر من جديد هو أن الحفرة صارت تتسع أكثر مما كان يعتقد في البداية، وبمساعدة أحد الأصدقاء تمكن الآن من أن يصل لعمق أكبر من 5 أمتار، واتساع يصل إلى 75 سنتيمترًا.
وقال كولن ستير: "الحفرة كانت مليئة بالتراب، ولكن بمساعدة أحد الجيران تمكنا من الوصول لعمق أكثر من 5 أمتار، وأردت دائما أن أحفرها لأرى ما إذا كان بإمكاني العثور على وعاء من الذهب في الأسفل، لذلك عندما تقاعدت هذا ما فعلته".
وأضاف أنه "فوجئت حقا، وكان الأمر صعبًا قليلًا، إذ حفرنا باستخدام سلم ودلو على نظام بكرة، واستغرق الأمر حوالي 6 أشهر للوصول إلى العمق الذي هو عليه الآن".
وتابع كولن بأن "ظننت أنني وجدت سيفا على عمق 1.25 متر، كان شيئا خشبيا، لذلك أريد الوصول إلى القاع، من يدري ماذا هناك، أود أن أجد شيئا في الأسفل، شيء يعطيني عمرًا أطول".
صار البئر نقطة حوارية للأصدقاء والعائلة، حتى أن البعض أصبح يلقى المال فيه ويتمنى أمنية، وفي الوقت الراهن، قال كولن إنه سيستمر إلى أن يصل إلى قاع البئر، وهو سعيد لذهاب الناس وإلقاء نظرة عليه.
Share To:

Post A Comment: