يجرى قطاع الشئون القانونية بالهيئة الوطنية للإعلام، تحقيقات فى الشكاوى التى وردت إليه فى الفترة الماضية



يجرى قطاع الشئون القانونية بالهيئة الوطنية للإعلام، تحقيقات فى الشكاوى التى وردت إليه فى الفترة الماضية بشأن تجاوزات بعض العاملين فى مختلف قطاعات ماسبيرو، والتى تراوحت بين الأخطاء المهنية والإهمال واتهامات بالفساد المالى والأخلاقى. وقالت نادية مبروك رئيس الإذاعة المصرية، إن الشئون القانونية تجرى تحقيقاً مع بعض العاملين فى إذاعة الإسكندرية، وهم فنى الصوت وأحد المذيعين ومخرج تنفيذ، بسبب ارتكابهم خطأ مهنياً بإذاعة أذان المغرب يوم الجمعة الماضية قبل موعده بنحو سبع دقائق، الأمر الذى تسبب فى ارتباك المواطنين. وتخضع انتصار غريب، الإعلامية بقطاع الإذاعة، لتحقيق لمهاجمتها قيادات الهيئة الوطنية للإعلام، على إحدى الفضائيات الخاصة، بسبب رفع تمثال الرئيس جمال عبدالناصر مؤسس التليفزيون من بهو ماسبيرو. وتمنع لوائح العمل بالهيئة الوطنية للإعلام، العاملين من الإدلاء بتصريحات صحفية لوسائل الإعلام على اختلاف أنواعها.
وفى سياق آخر، تحقق الشئون القانونية مع أحد موظفى معهد الإذاعة والتليفزيون، على ذمة اتهامه بالتحرش بزميلاته فى العمل، من خلال قيامه بتسجيل الأحاديث التى تدور بينهن، لابتزازهن ومعاكسة بعضهن.
وتحقق الشئون القانونية فى اتهام المسئولين عن مقهى الدور السابع بماسبيرو بالإهمال الشديد، بعدما عثر العاملون بالأمن على أفران المقهى مشتعلة رغم انتهاء مواعيد العمل الرسمية.
وقررت النيابة الإدارية استدعاء جميع مخرجى المباريات بإدارة البرامج الرياضية بالتليفزيون، للحصول على أقوالهم فى الشكاوى المقدمة منهم ضد أحد زملائهم بالإدارة، والتى يتهمونه فيها بالتربح من وظيفته من خلال تلقى هدايا من بعض الأندية لاعتماد ملاعبهم.
ومن جانبه، أوضح هشام رشاد، نائب رئيس التليفزيون للشئون الرياضية، أن قرار إيقاف المخرج ما زال سارياً لحين انتهاء تحقيقات النيابة الإدارية، مشيراً إلى أن جميع المخرجين الذين تلقوا إخطاراً من «النيابة» سيخضعون للتحقيق أيضاً.
Share To:

Post A Comment: