«سد عالٍ» جديد تم إنشاؤه على نهر النيل فى محافظة أسيوط، فعلى مدار 5 سنوات


«سد عالٍ» جديد تم إنشاؤه على نهر النيل فى محافظة أسيوط، فعلى مدار 5 سنوات، سابَق أكثر من 3 آلاف عامل ومهندس الزمن للانتهاء من مشروع إنشاء «قناطر أسيوط الجديدة» ومحطاتها الكهرومائية، باعتباره من أكبر المشروعات القومية، بتكلفة استثمارية بلغت نحو 7 مليارات جنيه، بدعم من الحكومة الألمانية، ممثلة فى «بنك التعمير الألمانى»، حتى أصبح المشروع جاهزاً للتشغيل بكامل طاقته، ومن المقرر أن يقوم الرئيس عبدالفتاح السيسى بافتتاحه رسمياً خلال الفترة المقبلة.
المهندس المقيم بالمشروع مجدى عباس أكد لـ«الوطن»، أن نسبة ما تم تنفيذه من الأعمال المدنية بمشروع قناطر أسيوط الجديدة ومحطة الكهرباء الهيدروميكانيكية بلغت 100%، وأن المشروع أصبح يعمل بكامل طاقته، وتجرى حالياً أعمال تسوية وتزيين محيط المشروع، تمهيداً لافتتاحه بشكل رسمى، لافتاً إلى أن أكثر من 3 آلاف عامل ومهندس شاركوا فى إنجاز أكبر مشروع مائى على نهر النيل، بعد «السد العالى».
وقال «عباس» إن قناطر أسيوط الجديدة شهدت، خلال شهر مايو الماضى، عبور نحو 285 وحدة نهرية من خلال «الأهوسة الملاحية» بالمشروع، مشيراً إلى أن الوحدات تنوعت ما بين وحدات نهرية وبواخر سياحية وصنادل خاصة، وأوضح أن المشروع من شأنه تحسين حالة الرى بإقليم مصر الوسطى، الذى يضم 5 محافظات، هى «الجيزة والفيوم وبنى سويف والمنيا وأسيوط»، لخدمة نحو مليون و650 ألف فدان.
وفى إطار الاستعدادات الجارية لافتتاح مشروع القناطر الجديدة، أكد مدير عام ثقافة أسيوط، ضياء مكاوى، أن فرع ثقافة أسيوط يستضيف حالياً ملتقى «سلسبيل النيل الثالث»، الذى يتم تنظيمه تحت رعاية وزير الرى والموارد المائية، الدكتور محمد عبدالعاطى، مشيراً إلى أن أعمال الملتقى، التى يشارك فيها نحو 30 فناناً تشكيلياً، تتضمن تدشين متحف لتوثيق مراحل إنشاء مشروع قناطر أسيوط الجديدة، بالإضافة إلى رسومات فنية للقناطر الأثرية القديمة.
من جانبه، أكد محافظ أسيوط، المهندس ياسر الدسوقى، أن المحافظة بذلت كل الجهود لإنجاز هذا المشروع الضخم، الذى سوف يكون له مردود كبير على المحافظة، خاصة فى قطاعى الرى والكهرباء، كما ساعد المشروع فى توفير أكثر من 3 آلاف فرصة عمل مؤقتة، و300 فرصة عمل دائمة، تكون الأولوية فيها لأبناء أسيوط.
Share To:

Post A Comment: