وافق الاتحاد الدولى لكرة القدم (فيفا)، على بث مباريات كأس العالم، على التليفزيون المصرى الأرضى، خاصة مباريات المنتخب الوطنى، وينتظر أعضاء الجبلاية وصول الموافقة الرسمية من «فيفا» خلال الساعات المقبلة.


وافق الاتحاد الدولى لكرة القدم (فيفا)، على بث مباريات كأس العالم، على التليفزيون المصرى الأرضى، خاصة مباريات المنتخب الوطنى، وينتظر أعضاء الجبلاية وصول الموافقة الرسمية من «فيفا» خلال الساعات المقبلة.
من جانبه، كشف اللواء ثروت سويلم، المدير التنفيذى لاتحاد الكرة، أن هانى أبوريدة، رئيس مجلس إدارة الجبلاية، قام بمجهودات غير عادية من أجل تحقيق حلم المصريين بمشاهدة المونديال دون أى قيود أو شروط أو استغلال من أى طرف حتى نجح فى الوصول إلى اتفاق نهائى مع الجهات المعنية وأصحاب الحقوق لبث المباريات على قنوات ماسبيرو خصوصاً مجموعة المنتخب التى تشمل مباريات روسيا وأوروجواى والسعودية، ويبدأ الفراعنة البطولة بمواجهة أوروجواى يوم 15 يونيو المقبل.
وأكد «سويلم» أن الكشف الرسمى عن الاتفاق سيكون بعد وصول الموافقات مكتوبة، مشدداً على أنه لا تراجع من قبل الجبلاية عن الحصول على حق البث، وأن رئيس الجبلاية يهتم بصورة كبيرة بهذا الموضوع ويضعه فى مقدمة أولوياته فى الفترة الحالية.
وكشف مصدر مسئول داخل «القطاع الاقتصادى» بالهيئة الوطنية للإعلام، بوجود تعليمات من حسين زين رئيس «الهيئة» بالبدء فى تجهيز دراسة كاملة بكافة المقترحات الخاصة لتسويق مباريات المنتخب المصرى فى مونديال كأس العالم، وبحث ملفات الوكالات الإعلانية الأفضل فى السوق المصرية والتى قد ترغب فى المشاركة فى تسويق مباريات المونديال على أن تكون الأولوية للشركات ذات «السجل النظيف» مع ماسبيرو، بمعنى التزامها الأدبى والمالى السابق مع الهيئة فى الأعمال المشاركة فيما بينهم، وتقدر مالياً على مساندة «الهيئة» فى دفع القيمة المالية التى قد تتعدى الـ 15 مليون دولار قيمة الحصول على «المباريات»، وذلك مقابل الشراكة فى التسويق.
وبدأ العمل فى وضع خطة تسويق تشتمل على إعلانات تليفزيونية وإذاعية، واستوديو تحليلى خاص على إحدى الشبكات الإذاعية غير المرتبطة بعقود سابقة مع أى وكالة خاصة، واستوديو تحليلى على إحدى قنوات قطاع التليفزيون، وترشيح الأسماء الأفضل فى «التقديم» و«التعليق» و«التحليل» سواء من المتعاقدين مع الهيئة بالفعل أو التعاقد مع آخرين مؤقتاً فى فترة «المونديال».
وطلب «زين» من المسئولين فى «القطاع الاقتصادى» تحديد أفضل استوديوهات البث المباشر داخل «ماسبيرو» تمهيداً لتجهيزه للاستوديو التحليلى للمباريات، بحيث يضم أجهزة فنية حديثة سواء من جانب شبكة الإضاءة أو الكاميرات، ووضع تصور للديكورات الخاصة به، مع استبعاد فكرة البث من «استوديو 10» حيث إن كل البرامج التى تبث منه تابعة لبرامج التطوير التى تشرف عليها وكالتا «الأخبار والأهرام»، وأيضاً تحديد «استوديو إذاعى» يضم أجهزة حديثة للاستوديو التحليلى على الإذاعة.
وكانت «الوطن» قد انفردت فى عدد الجمعة الماضى بتفاوض «ماسبيرو» لشراء مباريات المنتخب والشروط الخاصة التى طلبتها الشركة صاحبة الحقوق فى هذا الشأن، وأهمها دخول مراسليها معسكر المنتخب المصرى وعدم منع أى من اللاعبين من التسجيل مع الشبكة سواء فى المباريات الودية استعداداً للبطولة أو أثناء المباريات الرسمية.
Share To:

Post A Comment: