​ مع اشتداد الأزمة السورية والحرب الكلامية بين الدول الكبرى، أخبرت محطة تلفزيونية حكومية روسية المواطنين الروس، بالطعام الذي يمكن أن يأخذوه معهم إلى الملاجئ، مع تنامي الخوف من نشوب حرب عالمية ثالثة.


مع اشتداد الأزمة السورية والحرب الكلامية بين الدول الكبرى، أخبرت محطة تلفزيونية حكومية روسية المواطنين الروس، بالطعام الذي يمكن أن يأخذوه معهم إلى الملاجئ، مع تنامي الخوف من نشوب حرب عالمية ثالثة.
وأشارت قناة "روسيا 24" التابعة للكرملين في بثها باللغة الروسية إلى إن هناك العديد من القصص الإخبارية المخيفة حولنا، ومن ثم انتقلت إلى تعريف الناس كيف بإمكانهم استخدام اليود لحماية أنفسهم من الإشعاع.
وجاءت هذه التحذيرات في ظل استمرار الأزمة السورية في التعمق والتحسب لأي من العواقب المحتملة على الصعيد الدولي.
وقد أخبر مقدمو العرض الناس بأنه يجب عليهم تجنب المعكرونة، وترك الشكولاتة والحلويات فوق الأرض وألا يأخذونها معهم للملاجئ في حين فسّروا الأسباب لاحقا.
وقال المذيع: "قبل عام عندما قلت إننا دخلنا في حرب باردة جديدة، لم يكن أحد يتفق معي"، مضيفا "يتفق الجميع الآن معي، بأنه أصبح من الواضح أن الأحداث في هذه الحرب الباردة الثانية تتطور بسرعة أكبر".
وتضمنت النصائح التي قدمها المذيعون في حال حدوث حرب كونية، بأن "الإمدادات الغذائية تشمل العديد من العناصر، ولكن الفكرة الرئيسية وراء تعبئة المخزون في حالات الطوارئ تقوم على كميات أقل من الحلويات، مقابل المزيد من المياه".
وقيل للمشاهدين إنه يمكن حزم الأرز أو يمكن تخزينه لمدة تصل إلى 8 سنوات، أما دقيق الشوفان فلمدة من 3 إلى 7 سنوات، لكن الحنطة السوداء المفضلة للروسيين فلن تدوم سوى عام واحد فقط.
ومن الواضح، بخصوص اللحوم، بأنه يمكن البقاء على اللحم المعلب لفترة طويلة، تصل إلى 5 سنوات، في حين أن الأسماك المعلبة تبقى لمدة لا تزيد عن عامين.
وأضاف مقدمو البرنامج أنه "بالطبع من الصعب الاستغناء عن الحليب، على الأقل المسحوق منه، وقطع السكر والملح".
وأشاروا إلى أن التقاليد الروسية تستلزم أنه يجب أن نشتري المكرونة في أوقات الكوارث.
وقال أليكسي كازاكوف، مقدم البرامج التلفزيونية، بأن الحياة في العالم تحت الأرض ستكون صعبة بشكل خاص على الأسنان التي تستهوي أكل الأشياء الحلوة، كالشوكولاته والحليب المكثف والحلويات، كل ذلك يجب أن يترك.
وأوضح بأن الناجين المحترفين لا ينصحون بأخذ مثل هذه المنتجات إلى الملاجئ المخصصة للقنابل، قائلا "نعم، الجلوكوز هو مصدر كبير للطاقة لكن الحلوى تسبب العطش، في حين ستصبح المياه المصدر الأكثر قيمة لسكان الملاجئ".
في حين ذكر خبير يسمى إديارد خاليلوف، أجريت معه مقابلة على سكايب أنه: "كلما كان الماء أكثر، كلما كان ذلك أفضل"، موضحاً: "لأنك تستطيع البقاء على قيد الحياة لمدة أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع بدون طعام، ولكن من الصعب العيش بدون ماء بعد ثلاثة أيام فقط".
وأضاف: "المياه ضرورية لهضم الطعام أيضا، والماء هو أول شيء يجب أن يفكر فيه المرء".
ويقول الخبراء إنه من الضروري أيضاً الحصول على إمدادات من الأدوية المزودة باليود، ما يساعد الجسم على التعامل مع الإشعاع.
وقال التقرير إن الذعر سيكون أكبر في أمريكا، مضيفا: "من المثير للاهتمام ما إذا كان الروس يصدقون هذا الهراء".
واختتم أنه "بعد انتخاب (دونالد) ترامب، ازدهرت أعمال المنتجين الأمريكيين التي تروج لملاجئ القنابل".


Share To:

Post A Comment: