ممثلة الأفلام الإباحية، ستورمي دانيالز، حول إقامتها علاقة جنسية مع الرئيس الأمريكي


نفى متحدث باسم البيت الأبيض مزاعم أطلقتها ممثلة الأفلام الإباحية، ستورمي دانيالز، حول إقامتها علاقة جنسية مع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وأشار إلى أنه لا يوجد «أي شيء يدعم مزاعمها».
وفي أول رد على مقابلة تلفزيونية لدانيالز أذيعت في وقت الذروة وشاهدها أكثر من 21 مليون أمريكي، شكك المتحدث بصدقيتها وتحداها أن تبرز أدلة.
وقال راج شاه إن «الرئيس ينفي بقوة ووضوح وبشكل ثابت هذه المزاعم».
ولم يتحدث ترامب أبدا في العلن عن هذه الادعاءات، وتجاهل باستمرار أسئلة الصحفيين حول الموضوع.
وكتب «ترامب» على «تويتر»، صباح الاثنين: «هناك كثير من الأخبار المضللة. لم تكن في يوم من الأيام بهذا الحجم أو عدم الدقة. لكن وسط كل هذا فإن بلادنا في حال عظيمة».
وروت دانيالز، واسمها الحقيقي ستيفاني كليفورد، في مقابلتها مع الصحافي أندرسون كوبر ضمن برنامج «60 دقيقة» على شبكة «سي بي اس»، أنها أقامت علاقة جنسية مع ترامب مرة واحدة فقط، يوليو 2006، ولم يكن قد مضى على زواجه من ميلانيا ترامب سوى عام ونصف عام وعلى ولادة ابنه بارون سوى 4 أشهر.
Share To:

Post A Comment: