ذهبت فتاة مصرية تدعى «ولاء»، تبلغ من العمر 33 عاماً وتعمل محاسبة ببنك شهير في مدينة دمنهور


في 11 يناير الماضي ذهبت فتاة مصرية تدعى «ولاء»، تبلغ من العمر 33 عاماً وتعمل محاسبة ببنك شهير في مدينة دمنهور، إلى مركز تجميل بهدف إزالة نقاط سوداء في الوجه استعدادا لزفافها بعد أسبوع.

اتفقت الفتاة مع مسؤولي المركز، الذي ذهبت إليه بترشيح من صديقتها، على إزالة النقاط السوداء في وجهها، وخصصوا لها طبيبة شهيرة لتقوم بالعملية بالليزر.. لكن «ولاء» خرجت من المركز مشوّهة ومصابة بعاهة مستديمة وحروق بالوجه، فتأجّل موعد زفافها لأجل غير مسمى.
ولاء بعد الخروج من المركز
مأساة ولاء كما نقلها موقع «العربية» عن محاميها المستشار عصام مهنا، إن موكلته ذهبت للمركز الشهير لإجراء إزالة نقاط سوداء بالليزر وخلال العملية شعرت بألم شديد في الوجه فطمأنتها الطبيبة بأن الأمر طبيعي وبسيط جدا، وأنه عبارة عن التهابات ستزول بوضع مجموعة من الكريمات على البشرة.
ولاء بعد الخروج من المركز
وأضاف المحامي أنه عقب خروج ولاء من المركز وذهابها للمنزل شعرت الفتاة بزيادة الألم، ورويدا رويدا بدأت تظهر على وجهها آثار حروق وبقع سوداء كبيرة.
بعدها ذهبت ولاء إلى اثنين من كبار الأطباء، فأكدا لها أنها مصابة بحروق شديدة من الدرجة الثانية تستلزم علاجا لمدة عام، ورغم ذلك سيبقى هناك تشوهات وعاهات مستديمة على وجهها.
ما زاد من الكارثة التي ألمت بولاء، كما يقول محاميها، هو تأجيل زفافها، فضلا عن أنها ستعيش طيلة عمرها مصابة بتشوهات في الوجه بعدما كانت شديدة الجمال.. والسبب خطأ من طبيبة شهيرة.
ولاء بعد الخروج من المركز
كما كشف المحامي مفاجأة صادمة، وهي أن صديقة ولاء التي رشحت لهامركز التجميل أصيبت هي الأخرى بحروق في اليد إثر علاج هناك.
وأضاف المحامي أنه تقدم أمس الخميس ببلاغ للنائب العام ضد مركز التجميل متهماً إياه بالتسبب بحروق شديدة من الدرجة الثانية بكامل وجه موكلته أثناء «سنفرة» وجها بالليزر ما أصابها بعاهة مستديمة وتشوه بكامل الوجه.
ولاء قبل الدخول إلى مركز التجميل
Share To:

Post A Comment: