قصة مصري أصبح «بطل بالصُدفة»: هزم أرنولد شوارزنيجر و«الرجل الأخضر» ولُقب بـ «الجبل»


حوار تلفزيوني في مقهى يتجمع الناس حولهم مبهورين، ربما بالكاميرا والتصوير في القهوة التي تفرد بها برنامج «حكاوي القهاوي» للإعلامية الراحلة سامية الإتربي، لكن أحدًا ربما لن ينبهر بالبطل الجالس أمامه، إلا إذا جذبت عضلاته المفتولة وطوله الفارع رغم تقدم سنه نظره، أو علم أنه استطاع هزيمة أسطورة أفلام الأكشن، أرنولد شوارزنيجر.

هزم «شوارزنيجر» و«الرجل الأخضر»

في الحلقة التي سبق وعرضها التلفزيون المصري، يجلس البطل العالمي، جلال السيد، أو «الجبل»، كما كان يطلق عليه، ليروي تفاصيل هامة من حياته، لكن تبقى أكثرها إبهارًا هو تفوقه على البطل والنجم العالمي لرياضة كمال الأجسام والممثل الشهير في السينما الأمريكية وحاكم ولاية كاليفورينا السابق، أرنولد شوارزنيجر، وكذلك «الرجل الأخضر» ليفرينو في بطولة «مصارعة الذراعين»، التي احتكر لقبها من عام 1971 وحتى 1980.
وكعادة الأبطال دائمًا، يمتلكون حكاوي خفية، بعضها طريف وبعضها «غريب»، كتلك التي رواها لبرنامج «حكاوى القهاوي» ووصف نفسه فيها بـ«بطل الصدفة»، فقال: «في بطولة كأس البحر المتوسط 1980، كنت إداري ونائب رئيس الاتحاد، وكان معايا لاعب صغير اسمه الشحات مبروك، لكن فوجئنا في المطار أنه مطلوب للجيش ولازم يروح القوات المسلحة، وكدا خسرت لاعب ومفيش حل للموضوع ده».

«هكذا خسرت 7 كيلو من وزني في ليلة واحدة»

وتابع: «ذهبت ومعي 2 لاعيبة فقط، وده هيكون سبب لخسارة مصر والحل الوحيد للمشكلة إني ألعب علشان النقاط متخسرهاش مصر، وسجلت اسمي الساعة 7 مساء ووزني 97 كيلو والبطولة في اليوم التالي الساعة 5، يعني الحل إني لازم أخس وأوصل أقل من 90 كيلو، يعني 7 كيلو في ليلة».
ويضيف: «الطريقة التي استخدمتها بدأت من الساعة الثامنة مساءً، في التدريب ارتديت بدله بلاستيك وقميص بأكمام فوقها وبنطلون، ثم فوقهم شورت وتي شيرت، وفوقهم ترينيج ثقيل، واستمريت في الجري حول الملعب، وأخذت برشام لسحب المياه، وملينات أكثر من 18 ساعة كاملة تدريب دون طعام، والماء أكتفي فقط بنقطة صغيرة».

النتيجة

وتابع: «فوجئت اللجنة المنظمة بما فعلت وخطورته، لكن الحمد لله حصلت على اللقب، لكني بعد البطولة تعرضت لتعب شديد لخطورة ما فعلته، ونقلني الاتحاد المصري للمستشفى، وظللت أكثر من شهرين مريض وأعاني، واستمريت في مرضي لفترة ليست قصيرة حتى استعدت قوتي».
جلال السيد أو «الجبل»، الذي ولد في 2 نوفمبر 1938 بحي باب الشعرية، هو أحد أبرز لاعبي كمال الأجسام في تاريخ مصر، وبدأ بممارسة الملاكمة في صغره، قبل أن يتحول ليصبح أحد أبطال كمال الأجسام، بعدما نصحه المدربين بممارسة اللعبة، نظرًا لقوته وعضلاته الظاهرة برغم صغر سنه.
وتربع «السيد» علي عرش اللعبة لسنوات طويلة حصد خلالها عشرات البطولات المحلية والعالمية، ليودع الحياة في 9 أبريل 2011، تاركًا إرثًا من النجاح الرياضي المبهر.
Share To:

Post A Comment: