تبلغ من العمر 11 عامًا، لحادث اغتصاب على يد حارس مدرستها المتزوج، الذي داوم على اغتصابها لمدة عامين.



تعرضت فتاة صينية، تدعى لي لي، وتبلغ من العمر 11 عامًا، لحادث اغتصاب على يد حارس مدرستها المتزوج، الذي داوم على اغتصابها لمدة عامين.
وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن الحارس اغتصب الفتاة للمرة الأولى عندما كانت تبلغ من العمر 9 سنوات، ليداوم على اغتصابها لمدة عامين، ولم تعلم أسرتها بالأمر سوى بعدما أصبحت الفتاة حاملا في الشهر الخامس.

وشعرت الطفلة بآلام فنقلتها والدتها إلى المستشفى لتفاجأ بالطبيب يخبرها بأن طفلتها حامل، الأمر الذي أصابها بالذهول ودفعها لإخبار رجال الشرطة.
وقالت الفتاة إن حارس مدرستها ليو باومينج، اغتصبها أكثر من مرة، وكانت البداية عندما سحبها أثناء وجودها في ملعب المدرسة إلى مبنى مهجور، ليغتصبها ويستمر في ذلك لمدة عامين، ليقوم رجال الشرطة بإلقاء القبض عليه ويعترف بجريمته.
Share To:

Post A Comment: