تواصلت الاحتجاجات في بيرو لليوم الثاني على التوالي ضد قرار العفو الرئاسي عن الرئيس السابق ألبرتو فوجيموري بسبب مشاكل صحية.
واطلقت قوات الشرطة اليوم الثلاثاء قنابل الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين لتفريقهم،واشار إلى أن عضوين، من حزب الرئيس بيدو بابلو كوتشينسكي بالبرلمان ، قدما استقالتيهما اعتراضا على قرار العفو الصحي عن فوجيموري البالغ من العمر 79 عاما والذي يقضي فترة عقوبة مدتها 25 عاما على خلفية ارتكاب انتهاكات حقوق إنسان والتورط في قضايا فساد.
من جانبهم، احتفل عدد من أنصار فوجيموري بقرار العفو عنه خارج المستشفى الذي نقل إليه السبت الماضي لتلقي العلاج إثر انخفاض في ضغط الدم.
ويحظى فوجيموري بإعجاب بعض البيروفيين لمحاربته المتمردين الماويين إلا أن معارضيه يرونه ديكتاتورا فاسدا وأن قرار العفو عنه جاء في إطار صفقة ،وكانت كانت اشتباكات قد اندلعت أمس بين قوات الشرطة في بيرو وبين عدد من المتظاهرين الذين خرجوا اعتراضا على قرار العفو
Share To:

Post A Comment: