القائمة المبدئية للآثار المصرية المهربة 575 قطعة لدول عربيه و 500 فى ألمانيا



قائمة الآثار المصرية المهربة إلى الخارج، والتى أعدتها وزارة الآثار مؤخراً، وتسعى الدولة لاستعادتها، والتى تضم عشرات القطع التى تم تهريبها، منها 500 قطعة أثرية كانت فى حيازة أحد الأشخاص، وتمثال عُثر عليه بشركة للتسويق الفندقى، وعدد من اللوحات تم اقتطاعها من معابد مصرية.

وتأتى أولى القطع فى القائمة، هى رأس تمثال الفرعون أمنحتب الثالث، والموجودة فى حيازة الشرطة البريطانية بعد مصادرتها من تاجر آثار فى لندن، والذى حصل عليها كأحد القطع المهربة من مصر فى قضية «الآثار الكبرى»، وقدمت مصر المستندات الكافية لإثبات أحقيتها فى هذا التمثال، كما تضم القائمة 5 قطع أثرية تم ضبطها فى اليونان بتاريخ 17 يناير 1995، وتحفظت السلطات اليونانية عليها بمتحفىْ «أثينا القومى» و«المسيحى البيزنطى». وأشارت المستندات إلى أنه تجرى حالياً محاولات

 لاستعادة 4 لوحات مسروقة من معبد «بهبيت الحجارة» بمحافظة الغربية، ضمن 10 لوحات تمت سرقتها عام 1990، وقطعة أثرية عبارة عن إناء على شكل بطة، وكان كلاهما معروضاً للبيع بصالة مزادات كريستى بأمريكا، وجارٍ تقديم المستندات التى تثبت أنها مسروقة من مخازن البعثة الألمانية بسقارة، والتى تم الكشف عنها فى حفائر البعثة عام 1979، وكذا لوحة منقوشة بمتحف «فيتز وليام» ببريطانيا، وهى مسروقة من حفائر عبدالمنعم أبوبكر بالهرم بمقبرة «من نفر»، إلى جانب لوحة أثرية تم ضبطها بجمارك المكسيك وصلت من سويسرا إلى مواطن مكسيكى.
Share To:

Post A Comment: