مريم فتح الباب أسعد لحظات حياتي كانت جلوسي بجوار الرئيس مش عاوزه اكتر من كدا


قالت مريم فتح الباب، إحدى أوائل طلاب الثانوية العامة، التي جلست بجوار الرئيس عبد الفتاح السيسي، في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الدوري الرابع للشباب، إن أسعد لحظة في حياتها كانت أثناء جلوسها بجانب الرئيس السيسي، مشيرة إلى أن ما حدث من خلال مؤسسة الرئاسة بدعوتها للمؤتمر، يؤكد اهتمام الدولة برعاية من يتحدون ظروفهم، لتحقيق أفضل ما يمكن تنفيذه في مختلف المجالات.
وأشارت إلى أن جلوسها، وياسين الزغبي متحدي الإعاقة، الذي جلس بجوار الرئيس أيضا، هو رسالة من الرئيس أنه يقدر من يعرق ويتعب لتحقيق هدف ما في مسيرة الوطن.
وتابعت مريم، إن الفضل الأول والأخير فيما حققته من نجاح مؤخرا، يعود إلى والدها وأسرتها، الذين دعموها ووقفوا بجوارها، حتى تميزت وأصبحت من أوائل الثانوية العامة.
Share To:

Post A Comment: