قال وزير الخارجية الأمريكى ريكس تيلرسون، الثلاثاء، إن الرئيس دونالد ترامب طلب منه تجاهل المشاكل فى واشنطن والتواصل مع موسكو لإعادة بناء العلاقات معها.
جاء ذلك فى معرض رد تيلرسون الذى يزور نيوزيلندا على سؤال إن كان يخشى سقوط إدارة ترامب بسبب اتهام روسيا بالتدخل فى حملة الانتخابات الأميركية، فى حين يدلي مدير مكتب “اف بى آي” المقال جيمس كومى بشهادته أمام الكونغرس الخميس، وقال تيلرسون أن “الرئيس كان واضحا معي: +لا تدع ما يحدث هنا فى الساحة السياسية يمنعك من أداء العمل الذي عليك القيام به فى هذه العلاقة”.
وشهادة كومى هى أول تصريح علني يدلي به منذ أن أقاله ترامب الشهر الماضى وقد تمثل خطرا على الرئيس إذ أن إقالته جاءت فى حين كان مكتب التحقيقات الفدرالي يحقق فى احتمال وجود تواطؤ بين فريق حملة ترامب وروسيا التي تقول الاستخبارات الأميركية أنها سعت لزيادة حظوظ ترامب فى الفوز.
وقال تيلرسون إنه ليس بوسعه التعليق على التحقيقات الجارية بشأن دور روسيا وإنه “حقيقة… لا صلة لى بأى من هذه المسائل الأخرى”، لكنه أضاف “كان الرئيس واضحا تماما معى بأن روسيا فاعل عالمي مهم وعلاقاتنا اليوم مع روسيا فى مستوى متدن جدا وهى تشهد تراجعا ، بالتالى طلب منى الرئيس أن أبدأ عملية تواصل مع روسيا لتثبيت هذه العلاقة حتى لا تشهد مزيدا من التراجع”.
وأوضح أن ترامب طلب منه “تحديد المسائل ذات الاهتمام المشترك حيث يمكننا ربما بناء مستوى من الثقة لإيجاد مجالات يمكننا العمل فيها معا، وهذه هي العملية الجارية اليوم”، وتابع “كان واضحا معي بأن أمضى بأي وتيرة وفي أي مجالات يمكننا فيها تحقيق تقدم”.
التقى تيلرسون رئيس وزراء نيوزلندا بيل انغليش ووزير الخارجية جيرى براونلى الثلاثاء بعد توقفه فى أستراليا وسنغافورة.
أ ف ب
Share To:

Post A Comment: