أفرجت، منذ قليل، إدارة سجن أسيوط العمومي عن السيدة العجوز فتحية عبد العال بخيت أبو حشيش أكبر معمرة في السجون المصرية، والتي ناهز عمرها 103 أعوام، وذلك بعد عرضها على اللجنة الطبية بالسجن.
فيما حرصت ابنتها وأحفادها على استقبالها وكان لقاءا حارا فيما بينهما صاحبته أصوات الزغاريد التي صدرت من المسجونات، كما ساعدتها عدد من السجانات على إنهاء إجراءات الإفراج عنها، بعد قرار الرئيس عبد الفتاح السيسي بالعفو الرئاسي على 502 من المحبوسين وعدد من الشباب على ذمة قضايا تظاهر وتجمهر.
وتعد الحاجة فتحية أكبر السجناء الطاعنين في السن، وتم العفو عنها نظرا لظروفها الصحية بعدما حكم عليها بالسجن 25 عاما في قضية أدينت فيها بقتل ابنها وتسلمتها اليوم ابنتها للانتقال معها نظرا لسوء حالتها الصحية.
يذكر أن الرئيس السيسي أصدر قرارًا جمهوريًا بالعفو عن 502 من المحبوسين منهم 25 سيدة وفتاة وعدد كبير من الشباب المحبوسين على ذمة قضايا تظاهر وتجمهر، موجهًا وزير الداخلية بتنفيذ القرار قبل إجازة عيد الفطر.
Share To:

Post A Comment: