وزير التربية والتعليم
عقد الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، اجتماعًا بحضور تكهيرو كاجاوا سفير اليابان بالقاهرة، وأعضاء هيئة التعاون الدولية اليابانية (جايكا)، والدكتور أحمد الجيوشى، نائب الوزير للتعليم الفنى، والدكتور هانى هلال وزير التعليم العالى الأسبق ومستشار الجايكا، وعدد من قيادات الوزارة؛ لمتابعة تنفيذ التجربة اليابانيه فى المدارس المصرية، ومناقشة القرارت، والإجراءات، والقضايا المشتركة حول التعاون مع الجانب اليابانى فى التعليم العام والفنى.
وأشار شوقى إلى أن رئيس الجمهورية،  يولى عملية تطوير النظام التعليمى اهتمامًا كبيرًا، وهو ما وجه به فى الإجتماع الأخير فى حضور المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، ومن هنا تسعى الوزارة إلى تطوير المنظومة التعليمية للوصول إلى عملية تعليمية تحفز في طلابنا ملكات التفكير والإبداع للانطلاق بمصر إلى عصر جديد من المعرفة والمشاركة بحق فى بناء الحضارة الإنسانية، مشيرًا إلى أن المشروع المصرى اليابانى فى التعليم فرصة ذهبية لنقل التجربة اليابانية.
وتناول الإجتماع، التأكيد على افتتاح (28) مدرسة يابانية جديدة بمحافظات الجمهورية، بالإضافة إلى (12) مدرسة قائمة بالفعل منذ العام الماضى تنفذ التجربة اليابانية، وأنشطة التوكاتسو.
وفيما يخص مكون التعليم الفنى فى المشروع فقد تم استعراض الخطوات التنفيذية له، والتى تضمنت بدء العمل بالفعل فى ثلاث مدارس ببورسعيد ترتبط ارتباطًا مباشرًا بأحد المصانع اليابانية فى المدينة الباسلة؛ لكى يكتسب الطلاب المهارات الحقيقية التي يحتاجها سوق العمل.
وتم خلال الإجتماع، مناقشة مجموعة من النقاط والقضايا الخاصة بميزانية المدارس اليابانية، والتجهيزات الواجب توافرها بتلك المدارس، والمصروفات الدراسية المقررة لها، والشروط الواجب توافرها فى المدرسين والمديرين بتلك المدارس، ونظام القبول والسياسات المتبعة بها، كما تقبل هذه المدارس تحويلات الطلاب حتى الصف الثالث الابتدائى.
كما تمت الإشارة إلى أن الوزارة بصدد إعداد القرار الوزارى الخاص بنظام القبول والسياسات المتبعة بهذه المدارس خلال أيام.
Share To:

Post A Comment: