رفعت وزارة الخارجية الأمريكية قيودها عن عدد اللاجئين التي ستسمح لهم بالدخول إلى أراضي الولايات المتحدة، على الرغم من جهود الإدارة الأمريكية الحالية بتقليل توطين اللاجئين.
وأبلغت المسؤولين فى الخارجية الأمريكية، جينفر سميث – في تصريح نقلته صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية اليوم، السبت، جماعات اللاجئين بهذا القرار فى رسالة بالبريد الإلكتروني (إيميل)، موضحة أنهم قد يبدأون فى جلب اللاجئين إلى الولايات المتحدة، دون التقيد بالحصة الأسبوعية المعمول بها.
وقالت الصحيفة أن معظم المنظمات التي استلمت الإيميل هم الوكالات الخاصة التي تساعد الأفراد الآملين فى الدخول إلى البلاد من خلال عملية التطبيق الأمريكية لمدة سنتين.
وقال أحد المدافعين عن قضية اللاجئين للصحيفة إن عدد اللاجئين الوافدين إلى الولايات المتحدة قد يتضاعف نتيجة لرفع القيود. وبناء عليه قد يزداد عدد اللاجئين من 830 شخصا فى الأسبوع إلى أكثر من ألف و500 فى الأسبوع الشهر القادم.
وبينما يأتي قرار رفع القيود فى نفس اليوم الذي أصدرت فيه محكمة الاستئناف الفيدرالية قرارا بوقف قرار الرئيس الأمريكى دونالد ترامب بحظر السفر من ست دول إسلامية، إلا أن قرار الخارجية ليس له علاقة بمنطوق الحكم.
و مرر الكونجرس الأمريكي مشروع قانون الإنفاق فى الخريف الماضى، والذى بموجبه فرضت قيودا صارمة على ميزانية برنامج وزارة الخارجية لإعادة توطين اللاجئين. وتم تمرير مشروع قرار الإنفاق فى وقت سابق من الشهر، ولكن على الرغم من ذلك لم يفرض قيودا على أعداد دخول اللاجئين.
وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية أن الوزارة استشارة وزارة العدل حول حصة اللاجئين قبل اتخاذ القرار لتعديل الأمر.
أ ش أ
Share To:

Post A Comment: